القائمة الرئيسية

الصفحات

سبب سرعة القذف عند النساء والقذف المبكر


أسباب سرعة القذف عند النساء 

القذف المبكر هو القذف غير المنضبط قبل الإيلاج الجنسي، يحدث ذلك مع أقل استثارة، قد تؤدي تلك المشكلة إلى عدم الاستمتاع خلال العلاقة الجنسية لكلا الزوجين، كما قد تزيد من الشعور بالقلق، بالتالي تتفاقم المشكلة، بشكل عام، القذف المبكر أحد أشكال العجز الجنسي الأكثر شيوعًا لدى الرجال،

لكن مع ذلك، قد تعانيه النساء كذلك نتيجة لزيادة الضغط النفسي والإجهاد. تعرفي من خلال المقال إلى أسباب سرعة القذف عند النساء.

أسباب سرعة القذف عند النساء


تشير الدراسات إلى أن نحو 45% من النساء تعانين مشكلة سرعة القذف، لا تكمن المشكلة الأساسية في قصر وقت العلاقة، قد تكون الأسباب الدقيقة وراء ذلك ليست واضحة تمامًا، لكن يشير الباحثون إلى بعض العوامل الأساسية التي قد تؤدي للإصابة بذلك،

وهي: بعض العلاجات الطبية: تشير الدراسات إلى أن هناك بعض الأدوية والعلاجات الطبية التي تؤدي إلى الاستثارة السريعة وسرعة القذف لدى النساء، من أشهر الأدوية التي تعالج مرض باركنسون، إضافةً إلى بعض الأدوية التي تحتوي على نسبة من المهدئات القوية.

ممارسة التمرينات الرياضية: قد تؤثر بعض التمرينات الرياضية في سرعة القذف لدى النساء، خاصةً التمارين التي تستهدف منطقة البطن والحوض، منها ركوب الدراجات أو رفع الأثقال أو تسلق الحبال، كما أن بعض المعدات الرياضية قد تؤدي لذلك، خاصةً الكرسي ذو الذراعين الذي يستخدم لدعم الظهر مع تدلي الساقين بحرية حتى تتمكني من رفع ركبتيك إلى صدرك.

الولادة الطبيعية: يُذكر أن هناك ارتباطًا وثيقًا بين الولادة الطبيعية والنشوة الجنسية السريعة، لذا يبحث الخبراء وراء تأثير استخدام التحفيز الجنسي كوسيلة لتخفيف الألم والقلق في أثناء المخاض والولادة.

أسباب أخرى لسرعة القذف عند النساء من الأسباب الأخرى التي تؤدي لذلك: عدم ممارسة العلاقة الحميمة للمرأة فترة طويلة، ما يؤدي إلى الاستثارة المبكرة. ممارسة العادة السرية قبل الزواج أو في أثناء الزواج، ما يؤثر في الشعور بالاستمتاع خلال العلاقة الحميمة. الإصابة بالأمراض المزمنة كالسكري أو أي خلل أو اضطرابات في الجهاز العصبي.

كيفية التعامل مع سرعة القذف عند النساء يرتبط علاج سرعة القذف لدى النساء بالتعرف إلى السبب الأساسي أولًا، قد تكونين قادرة على تجنب المحفزات، إذا كان السبب بعض الأنشطة التي تتضمن الضغط على منطقة الحوض مثل ركوب الدراجات أو رفع الأثقال، كما قد يكون التوتر والقلق عامل أساسي وراء ذلك، فيمكنكِ تجنبه بالاسترخاء والحصول على قدر كافٍ من الراحة أو تجربة تقنيات التأمل لتصفية الذهن،

إليكِ بعض الخطوات التي قد تساعدكِ على العلاج إذا لم يكن السبب عضويًا: تمرينات التنفس. المشي 15 دقيقة. قضاء الوقت مع الأصدقاء والأشخاص المقربين. قد لا يتوافر علاج طبي مؤكد لسرعة القذف عند النساء، لكن باتباع بعض التقنيات السابقة،

يمكنكِ الشعور بالتحسن. متى تحتاجين لاستشارة الطبيب؟ قد لا يحتاج الأمر لاستشارة الطبيب والخضوع لعلاج طبي، لكن إذا أصبح الأمر متكررًا عدة مرات خلال اليوم حتى في أثناء النوم، فقد تحتاجين لزيارته، تأكدي من اكتشاف الأعراض التي تصاحب تلك الحالة

وما هي الأنشطة التي تمارسينها حالها، وأي أدوية حديثة تتناولينها دون وصفة طبية أو بوصفة طبية، وأي مواد غذائية أو طبيعية تستخدمينها مؤخرًا، وأي أعراض غير متوقعة أو غير مريحة.

تعليقات