بحيرة ناصر – الكنز الغارق والثروه المهدرة

بحيرة ناصر – الكنز الغارق والثروه المهدرة


في شهر يناير 1960 تم وضع حجر الاساس في بناء السد العالي بقياده الرئيس جمال عبد الناصر ..

بدأت الفكرة مع ثورة يوليو 52، ومع اتجاه الدولة المصرية للتنمية عقب التحرر من الاستعمار البريطاني

اتقدم المهندس المصري اليوناني الأصل، أدريان دانينوس، إلي مجلس قيادة الثورة بمشروع لبناء سد ضخم عند أسوان ، لحجز فيضان النيل وتخزين مياهه وتوليد طاقة كهربائية منه.

وفي عام 1958 تم توقيع اتفاقية بين (الاتحاد السوفيتي) ومصر، لإقراض مصر 400 مليون روبل لتنفيذ المرحلة الأولي من السد، وفي العام التالي 1959 تم توقيع اتفاقية توزيع مياه خزان السد بين مصر والسودان.



بحيرة ناصر – الكنز الغارق والثروه المهدرة



وأسفر بناء السد عن غرق مواقع أثرية لا تقدر بثمن، حسبما يقول موقع ناشيونال جيوغرافيك، كما أدى لتهجير أكثر من 50 ألف شخص من أبناء النوبة في كل من مصر والسودان، عن موطنهم الاصلي

بعد ما تجمعت المياه المخزنه في بحيره اتسمت بعد كده  ببحيرة ناصر
.



أكبر بحيرة صناعية موجودة في العالم، وتم إطلاق اسم بحيرة ناصر على الجزء الكبير للبحيرة الذي يوجد داخل حدود مصر وهو 83% من المساحة الكاملة للبحيرة، أمَّا الجزء الباقي الذي يقع داخل حدود السودان فيطلق عليه اسم بحيرة النوبة،

طول البحيرة يصل إلى 550 كيلو متر، في حين أن مساحة البحيرة هي 5250 كيلومتر مربع تقريباً، متوسط عرض البحيرة 12 كيلو متر، وأكبر عرض للبحيرة يصل إلى 35 كيلومتر سعة التخزين الكاملة 162 مليار متر مكعب ، عمقها 180 متر (590 قدم).

 تعد بحيره ناصر مصدر هاما للإنتاج السمكى ، حيث بلغ حجم إنتاجها عام 2019 نحو 25 ألف طن من الأسماك مقارنة ب20 ألف طن بعام 2018 وحاليا تزايد الانتاج ليصل عام  2021 لاكتر من 30 الف طن من مختلف انواع الاسماك ..

يتم غلق بحيرة ناصر أمام حركة الصيد مرة سنويا تبدأ خلال شهر مارس وحتى شهر مايو حتى يتيح الفرصة لمضاعفة حجم الإنتاج  

بس للاسف يتم هدر كميه كبيره جدا من الاسماك بسبب كثره عدد التماسيح بالبحيره  .. تخيل بيتردد في بعض وسائل الاعلام ان عددهم يصل ل40الف تمساح

بحيرة ناصر – الكنز الغارق والثروه المهدرة



لكن كشف
صلاح مصيلحي؛ رئيس هيئة الثروة السمكية  انه لا يوجد حصر لأعداد التماسيح في البحيرة لانه صعب جدا حصر عددهم ..

لكن ليه لا يتم استغلال مياه البحيره الاستغلال السياحي الامثل .. بالترويج للسياحه في بحيره ناصر لمشاهده التماسيح علي ضفاف البحيره  ؟

 وايضا  يحتوى قطاع بحيرة ناصر السياحى على أربعة مراكز متمثلة فى: مركز جرف حسين- مركز شمال خور توشكي – مركز شمال أبو سمبل- مركز جنوب أبو سمبل، تحتل مساحة 4925 فدان، كقرىً سياحية، وخدمات وأنشطة ترفيهية، كما أن تكوين البحيرة يجذب طيور من المناطق الإفريقية النائية، أمثال اللقالق ذات المنقار الأصفر، والبجع ذات الظهر الوردي، وطائر أبو مقص الأفريقي، والحمام ذو الذيل الأرقط والوردي الرأس، مما يساهم في جذب السياحة لمشاهدة تلك الطيور
.

ليه لا يتم خفض عدد التماسيح للنصف او الثلثين مثلا ؟ وبيع لحوم و جلود الثلث الاخر باسعار خياليه .

 

حيث تشير بعض الدراسات  إلى أن سنتيمتراً واحداً من جلد التمساح يصل سعره إلى خمسة دولارات وكيلوجرام واحد من اللحم يباع مقابل 20 دولاراً،  .

اكيد طبعا لازم يكون هناك توازن بيئي وانا مش بقول نقضي علي تمسايح بحيره ناصر .. انا بقول بس نقدر نخفض عددها ونبيعه لصالح زياده الثروه السمكيه
 

لان بحيره ناصر مساحتها مهوله اكبره بحيره في العالم  5250 كيلو متر .. تقدر تنتج كميه مهوله من الاسماك تغطي طلب الاسماك في مصر كلها ..



ويقول الخبير البيطري، سيد حامد، إن مصر من أكثر دول العالم، استيرادًا للأسماك المجمدة حيث نستورد أكثر من 400 ألف طن سنويًا، مشيرا إلى أن الشعب سوف يأكل أجود أنواع السمك في بحيرة ناصر والذي يعتبر غذاء للتماسيح، كما أن أسماك البحيرة تتغذى على الطحالب النظيفة، فيكون السمك خاليا من الأمراض.

وأضاف أنه إذا تعاملنا مع أسماك البحيرة، سنوفر الكثير من ملايين الجنيهات، إضافة إلى ثمن العلاجات من السموم الموجودة بالأسماك المستوردة، حيث يبلغ سعة التخزين الكلية للبحيرة 162 مليار متر مكعب.



بحيرة ناصر – الكنز الغارق والثروه المهدرة


وتابع: "نصف هذه التماسيح متوحشة، والتمساح المتوحش يبلغ طوله 6 أمتار، ووزنه حوالي 950 كجم، والأنثى تبيض من 60:40 بيضة سنويًا، يأكل التمساح فى المتوسط يوميًا 20 كجم من الأسماك، بين المتوسط والصغير، التمساح الواحد يأكل 10 كجم فى اليوم".

أي إنه إذا قمنا بإلقاء أسماك بنحو 300 مليون في السنة؛ فسيصل كيلو السمك للمستهلك إلى 5 جنيهات أو أقل مع الاحتفاظ بالأحجام الصغيرة، وننشئ مزارع تماسيح في «أسوان – أبو سمبل» كمزارات سياحية، مما يعمل على إيجاد فرص عمل للشباب
أحدث أقدم